منتدى فيه كل أنواع الثمار المفيدة أما الثمار السامة عفواً لاتوجد في هذا البستان


    الحــياة الجـــــــديـــــــــده

    شاطر
    avatar
    عصام كباشي
    Admin

    المساهمات : 72
    تاريخ التسجيل : 19/05/2010
    العمر : 52
    الموقع : السودان - الخرطوم

    الحــياة الجـــــــديـــــــــده

    مُساهمة  عصام كباشي في الخميس مايو 12, 2011 5:39 pm

    الحياة الجديده
    ذرفت دموع سالم وهو يودع زوجته عبير وابنته رانيه وابنه راني ..دلف الى صالة المطار وأمسك ممدوح شقيق عبير بيدي الأطفال وعادوا والدموع في خدودهم جميعا .. سافر سالم بعد ان طارد عقد عمل في الخليج سنينا طويلة .. " حقو تمشوا البلد تقضوا باقي فترة اجازة الاولاد هناك " هكذا بادر ممدوح قالت عبير " كنت بفكر في الحتة دي برضو" .قام ممدوح بايصالهم الى القرية بعد أن أحكموا قفل المنزل المستأجر من أحد جيرانهم بالقرية ... قوبلوا بالعناق ودموع الترحيب فقد كانت عبير ذو حيثية في قريتها والكل يكن لها ودا خاصا .. شرعت عبير بتكثيف الزيارات لأهلها وصديقاتها وفي ذات يوم شعرت بألم حاد في بطنها تم نقلها بمصاحبة جموع من القرية الى المركز الصحي الذي قام بدوره بتحويلهم لمستشفى المدينة واكتشفوا انها مصابة بالزائده وهي على وشك الانفجار .. أمر الدكتور بالتجهيز لعملية مستعجلة وبعد الفحوصات اتضح انها تحتاج لزياده دمها واكتشفوا ان فيصلتها غير متوفره في المستشفى اتصل احد افراد القرية بأخيه وأطلعه على حجم المشكلة فقام بدعوة جميع رجال القرية وهبوا لنجدتها فوجدوا من ضمن المتبرعين من هم يحملون نفس الفصيلة وكان من ضمن المتبرعين أحمد ود الحاج الذي كان يعشق عبير وما زال حتى بعد زواجها .. وكان يتعاطى المخدرات والخمر ويقضي حياته في العربده ومطارة النساء وصار نكره في القرية غير مرغوب فيه رغم ذلك قد تبرع بدمه المطابق لفصيلة عبير .. نجحت العملية وخرجت من المستشفى وسط اهازيج الاهل .
    عادت الى الخرطوم بعد بدء دراسة اولادها وفي فترة الاجازة الصغرى كان سالم قد ارسل لهم زيارة لقضاء الأجازه معه وباشرت عبير في الاجراءات ومن ضمن الاجراءات الفحص الطبي .. ذهب ممدوح لاستلام النتيجة وتفاجأ بأن شقيقته مصابة بداء الايدز لم يصدق ذلك فاعاد الفحص مره اخرى وتم تأكييد النتيجة السالفة .. ارسل ممدوح الى سالم يحثه على الحضور فورا وذهب الى القرية مع تساؤلات عبير وعدم ايجاد اجابة من ممدوح . جاء سالم وقد ذهلت زوجته لعودته المفاجئة فهم من يستعدون للذهاب اليه .. عند صلاة الفجر اقتاد ممدوح سالم الى المسجد وعقب الصلاة اخبره بالفجيعة وقد كان احد افراد القرية يسترقي السمع دون ان يشعروا به . لم تمر دقائق الا والقرية كلها كانت على علم بالمصيبة الا عبير وعائلتها .. تغير الناس منها وصاروا يبتعدون عنها حتى الاطفال حين يرون راني ورانية يهربون منهما وعبير في حيره مما يحدث عادوا الى الخرطوم فوجدوا ان صاحب المنزل قد غير الأقفال فقابلوه وطلب منهم صاحب المنزل اخلاء بيته فورا وبعد عناء وافق بمهلة وقد انتشر الخبر وسط الحي في الخرطوم عن طريق صاحب البيت الذي هو من نفس قرية عبير صار الأطفال يعانون من حالة نفسية سيئة وكذلك عبير التي كادت ان تفقد عقلها .. لم يفعل بها الناس كل ذلك وفي المدرسة وضع راني في كنبة لوحده لم يتحمل تلك المعاملة فرفض الذهاب للمدرسة طلبت من ممدوح وسالم ان يذهبوا للقرية ففعلوا وهناك كانت امها واختها قد عرفوا باصابة عبير بالايدز فنفروا منها لم تحتمل خرجت لغير هدى فقابلت احمد ود الحاج الذي حاول التحدث معها فسألته " ليه الناس بعملوا معاي كده " هنا كان سالم يبحث عنها فوجدها تتحدث مع احمد ود الحاج .. اجاب احمد عبير بانها مصابة بالايدز فانهارت قواها وكادت تقع فامسك بها احمد وسالم ينظر من البعد فظن انهم على علاقة سؤ مع بعضهما فطلقها .. عاشت ايام في المستشفى النفسي تعاني من اكتئاب حاد .. وبمرور الوقت تحسن حالها واتجهت الى الله وادركت ان الايدز مرض له سبل معينة للعدوى فكونت جمعية توعوية وشرحت للناس كيفية انتقال المرض وان مريض الايدز كمريض الصداع يمكن ان يباشر حياته على اكمل وجه .. احمد ود الحاج استطاع اقناع سالم بأنه قد ظلم زوجته وبعد تدخل الأهل عاد سالم لزوجته التى صارت شخصية مرموقة كما كانت وأكثر.
    [b]


    _________________
    عشان يكون الحق ليك تعبر بحور وتهدم جبال

    محبتي
    عصام كباشي

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء مايو 22, 2018 1:06 am